استخدام السوشيال ميديا للمطاعم

تأتي أهمية استخدام السوشيال ميديا مهم في التسويق للمطاعم في  أن المستخدمين حوالي العالم يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي حوالي ساعتين يوميا…

وأن 72% من المستخدمين لموقع فايسبوك وفقا لموقع  ORACLE GloriaFood  ينظرون إلى تقييم الآخرين وتعليقاتهم من خلال الموقع قبل اتخاذهم القرار في الشراء  من مطعم ما.

إذا فالمنصات التواصل الاجتماعي ليست مجرد وسيلة للتواصل بين المستخدمين فقط، ولكن هي أحد أهم وسائل التسويق والإعلان ، كما أصبح يتم تدريس كيفية استخدام السوشيال ميديا في التسويق للمطاعم، وكذلك للتسويق لجميع المجالات.

و من هنا نجد أن أصحاب المطاعم أصبحت تولي هذه المنصات المزيد من الاهتمام، حيث أنها تساهم بشكل كبير في زيادة نسبة المبيعات، إضافة إلى تحويل هذا المشروع إلى ماركة مسجلة، وكذلك لضمان الاستمرارية والحفاظ على مكانة مرموقة بين المشروعات الجديدة التي تظهر بشكل دوري.

أسباب استخدام السوشيال ميديا للمطاعم

  • لاحتوائها على قاعدة جماهيرية كبيرة، يمكنك من خلالها استقطاب العملاء المحتملين حيث يتم استهدافهم جغرافيا و ذلك من أجل التسويق للمطعم محليا أو حسب تنوعهم الثقافي .
  • يعد التسويق من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أقل كلفة من غيره من الادوات غير الرقمية مثل التلقاز و الراديو والصحف.
  • تعدد مواقع السوشيال ميديا التي يمكن استخدامها لتحقيق لتسويق مطعمك . حيث أن التسويق لمطعمك يجب أن يكون في المواقع الموجودين بها، قد يكونوا بالفيسبوك أو الانستجرام …الخ.
  • التواصل بشكل مباشر مع جمهورك وعملائك من خلال منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، من خلال المحتوى الذي تشاركه مع عملائك مع الانتباه أنه قابل للانتشار مثل الريلز و الفديوهات المباشرة و الاستطلاعات، كما أن الاستفادة من خدمات المحادثة الموجودة في هذه المنصات تساعد بشكل كبير في زيادة الولاء من قبل العملاء تجاه المطعم الخاص بك.

مطاعم تستخدم السوشيال ميديا

سنتحدث في هذا الجانب عن المطاعم التي تستخدم منصات التواصل الاجتماعي بذكاء، لتحقيق أهداف من خلالها تساهم في الانتشار السريع، وزيادة معدلات أرباحها، وتثبيت قواعد تلك المطاعم على أرض الواقع مما يجعل الكثيرين يبحثوا عنها سواء لزيارة فروعها، أو للحصول على الطعام المقدم منها عبر خدمة التوصيل إلى المنازل المتعارف عليها.

وفي المثال الأول سنتحدث محليًا، حيث يعتبر أبرز تلك المطاعم ما قام به المسؤلين عن الدعايا الخاصة بمطعم Chicken Chester، المختص في تقديم سندوتشات الدجاج المقلية في القاهرة، عندما ذهب ووضع لافتة أمام إحدى فروع ماكدونالدز كتب عليها :”لو كان بيحبك ماكنش زود عليك..كمل 500 متر هتلاقي اللي بيحبك بجد” وفي جانب اللافتة وضع سندوتش الخاص بالمطعم.

ويمكن للعديد أن يقول أن هذا يعد إعلان لافتة، وبعيد تمام البعد عن كونه يرتبط بالتسويق الرقمي، ولكن اهدأ وستعلم أن تلك الصورة استمرت الأكثر بحثًا وتداولًا على منصات التواصل الاجتماعي، سواء من الجمهور، أو من المطعم نفسه الذي نشرها على حساب انستجرام الخاص به.

ويمكنك ان ترى كيف استغل المسؤولين عن عملية التسويق للمطعم شيئين في حملتهم، الأولى استطاعوا بذكاء الاعتماد على غلاء الأسعار الذي يجتاح مصر في الأونة الأخيرة، ثانيًا مستغلين ابتعاد مطعمهم عن المطعم المقام أمامه اللافتة، وكذلك عرض صورة للمحتوى الذي يتم تقديمه فيه، وأخيرًا مستغلين ارتفاع أسعار مطعم ماكدونالدز الذي كان تريند وحديث السوشيال ميديا لأيام، سواء للسخرية منه أو للتعقيب والتعبير عن الغضب وعدم الإحساس بالجمهور.

مطعم يوبيز و السوشيال ميديا

وفي المثال الثاني نجد مطعم Popeye’s أحد أشهر المطاعم في الولايات المتحدة الأمريكية، والمختص في تقديم وجبات الدجاج المقلية، عندما شن حملة دعائية كبيرة عن سندوتش دجاج جديد، وأن هذا السندوتش سيكون متاحًا في جميع فروعه، وصرح وقتها فيليب أسيد رئيس الشركة في أمريكا أن تلك الحملة موجهة لعشاق الدجاج المقلي السريع في جميع الفروع بالولايات المختلفة.

وبالفعل تم طرح السندوتش في منتصف أغسطس الماضي، وسرعان ما تحول السندوتش إلى تريند حيث أنه أصبح من أكثر الموضوعات التي يتداولها المستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي، ونجحت الشركة في استقطاب مجموعة من الشخصيات المؤثرة وصناع المحتوى الخاص بمراجعة الطعام، بحيث يقوموا بعمل مقارنات بين السندوتش المقدم من مطعم بوب آيز مع السندوتشات من مطاعم مختلفة.

ولا يخفي عليك بالتأكيد استغلال العاملين على التسويق هذا أفضل استغلال، لتعلن الشركة رسميًا في يوم 27 من أغسطس المنصرم عن انتهاء ونفاذ كافة الكميات الموجودة من السندوتشات، وذلك ينطبق على جميع فروعها، ولا تنسى أن هذا أيضًا تم استخدامه دعائيًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واعدين بأنه سيتم توفير كميات أكبر خلال الأيام القادمة.

وبالتأكيد ذلك جعل الإقبال على المطعم وعلى السندوتش يزيد بشكل غير مسبوق، مما جعل الطوابير أمام فروع المطعم تصل لمسافات كبيرة، واستغلت الشركة ذلك في الدعايا للسندوتش بالتأكيد، بتصوير تلك الطوابير ونشرها على حساباتها على منصات التواصل الاجتماعي، غير تصوير الفيديوهات مع العملاء المنتظرين دورهم للدخول، حتى أن شرطة مقاطعة لاس فيجاس في ولاية نيفادا بغلق إحدى فروع المطعم بعدما تسببت تلك الطوابير في تعطيل حركة المرور.

وأدى هذا العملاء إلى إعرابهم عن غضبهم عبر منصات السوشيال ميديا، متسائلين عن اختلافات من جربوه عن السندوتشات من المطاعم الأخرى، وكل هذا أدى ليكون مطعم Pop-Eyes حديث تويتر وفيسبوك، يوتيوب، وتيك توك، وكذلك انستجرام بالطبع، حتى أن أحد الأشخاص قام بعرض السندوتش على موقع E-Bay بسعر 7000 دولار، وأخذت الشركة الصورة وعرضتها في منصات التواصل الاجتماعي على سبيل الدعابة والتسويق، رافعين شعار:” الدعاية المضحكة تظل دعاية”.

خصائص الخطة التسويقية الناجحة لمطعمك

أولا : حاول أن تكون إحدى أهداف حملتك الدعائية عبر منصات التواصل الاجتماعي هي اكتساب ولاء العملاء: حيث أن كسب العملاء هو الهدف الأهم لأي بزنس، حيث تراعيهم بكل المحتوى الذي تقدمه لهم بحيث يكون مناسبا لهم.

ثانيا: أن تكون عروضك فاصلة وموجهة ولكل منها هدف يتم تحقيقه يفصل بين العملاء الجدد والعملاء الدائمين بحيث يشعر كل منهم بالخصوصية والأهمية، وهذا يتم بعد الاستهداف الحقيقي لكل فئة ومعرفة ما يجذبها، فإذا كنت تقدم وجبات للشباب فيجب أن تكون الكلمات موجهة لهم و مستوحاة من كلماتهم، وكذلك الألوان و الفديوهات فجميع هذه الاشياء تقدم طبقا للفئة التي تستهدفها، طبعا هذا الأمر يكون على كل الفئات.

ثالثا:أن تكون الخطة التسويقية قائمة على أرقام وإحصائيات واقعية للبيئة والجمهور: في عالم الاعمال مالا تستطيع قياسه لا تستطيع التحكم به، فإذا أردت أن تكون لديك خطة تسويقية صحيحة، فأولا عليك معرفة وضعك الحالي من خلال تحليل SWOT، ففيه تقييم لوضعك الآن، ثم تفكر بالخطة المستقبلية بوضع أهداف حقيقية و قابلة للقياس و مؤقتة بزمن.

رابعا: أن تكون الرسالة الإعلانية لمطعمك سهلة الفهم للعملاء المستهدفين.

نصائح لأصحاب المطاعم لاستخدامها على مواقع التواصل الاجتماعي 

  • توفير خدمة عملاء على مدار الساعة، من أجل الرد على الاستفسارات وأسئلة عملائك.
  • نشر صور للطعام وفيديوهات خلال تحضيره لمساعدة التفاعل مع الجمهور.
  • استخدام المنيو الالكتروني في حملاتك الدعائية الرقمية، وإبراز الأصناف الجديدة، والأكثر مبيعًا
  • عمل عروض بشكل دوري لزيادة نسبة المبيعات.
  • استخدام قنوات وأدوات التسويق الرقمي بشكل كامل للحصول على أهدافك من حملتك الدعائية.
  • عمل شراكة مع تطبيقات المطاعم وذلك سيساعدك في زيادة الانتشار من خلالهم، وتوفير خصومات لمستخدمي تلك التطبيقات.
  • الاعتماد على الإعلانات المدفوعة مع تحديد الفئات المستهدفة من كل إعلان.
  • استغلال ضعف منافسيك في حملاتك الدعائية من خلال إبراز نقاط قوتك، التي تميزك عنهم.
  • توفير ميزانية للدعاية التسويقية من خلال منصات التواصل الاجتماعي بشكل شهري أو سنوي.
  • نشر صور لفروعك وللعملاء بداخله فذلك يزيد من الإحساس بالواقعية.
  • الاعتماد على مراجعين الطعام والـInfluencers، من خلال دعوتهم لمطعمك وجعلهم للتحدث عن مميزات مطعمك، وعن تجربة تناول الطعام فيه، مستغلًا في ذلك نسب المشاهدات والمتابعين لديهم والذين من الممكن أن يصبحوا من جمهورك في ليلة وضحاها، فالعملاء يحبذون تجربة ما يجربه من يشاهدونه.

أخيرا كما ذكرنا لم تعد أدوات التواصل الاجتماعي مقتصرة فقط على المحادثات الشخصية، بل نجحت في الدخول إلى عالم إدارة الأعمال، وعالم التسويق، للأسباب التي ذكرناها ولخائصها التي تتميز بها وتجعلها مختلفة تمام الإختلاف عن أنواع التسويق الآخرى، وكصاحب لمطعم ومشروع وفي بداياته عليك الاعتماد بشكل أكبر على السوشيال ميديا للوصول لجمهورك بشكل أسرع، ولتحقيق انتشار بين منافسيك في مجالك وتخصصك.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

× How can I help you?